ازمة شركات دقيق السمك بنواذيبو الوجه الأخر لتخبط سياسة الصيد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 أغسطس 2019 - 3:28 مساءً
ازمة شركات دقيق السمك  بنواذيبو الوجه الأخر لتخبط سياسة الصيد

تعاني مدينة ازمة إقتصادية حادة منذ فترة.

ويعيد الكثير تلك الازمة الى مشاكل الصيد وفترات التوقيف البيولوجي وافتتاح فترات الصيد وهبوط أسعار السمك وخصوصا الأخطبوط  وسياسات الاصلاح التي لم تأتي أكلها بعد ومرتنة الصيد.

إلا أن هناك عاملا آخر لا يقل عن ما سبق وهو الأزمة التي تعيشها شركات دقيق السمك التي توقفت عن العمل مرغمة مما أثر سلبا على الدور الاقتصادي والإجتماعي الذي تلعبه.

ويعود سبب أزمة هذه الشركات  الى قرار وزارة الصيد حظر استعمال الشباك من فئة 28 و 32 ملم وإلزامها بإستعمال شباك 40 ملم.

قرار الحكومة جعل هذه الشركات تتوقف عن العمل وتسرح العمال مما جعل المئات من الأسر بلا معيل.

الحكومة بدورها تلقت خسارة كبيرة تتمثل في 13% من سعر كل طن كانت تأخذها SMCP  وتوزعها بينها والجمارك وميناء نواذيبو المستقل ومكتب التفتيش الصحي لمنتجات الصيد إضافة  لخسارة 15 دولارا عن كل طن كانت تأخذها الإتحادية منها 2 دولارا لميناء الصيد التقليدي و 4 دولارات للمنطقة الحرة .

الخسارة الناتجة عن توقف شركات دقيق السمك عن العمل تبلغ مئات ملايين

ولو أجرينا عملية حسابية بسيطة لأكتشفنا حجم خسارة الدولة الناجمة عن قرار وزارة الصيد الذي أدى الى توقف عمل هذه الشركات.

فالوزارة حددت كمية 300 طن يوميا للطحن مع العلم أن كل 4.5 طن من السردين تعطي 1 طنا من الدقيق و 800 ليتر من الزيت

وهو ما يعني أن 300 طنا من السردين تعطي 66.7 طنا من دقيق السمك

وكل 4.5 طنا من السردين تعطي 800 ليتر من الزيت

مع العلم أن سعر طن دقيق السمك 1200 دولارا أمريكيا

وسعر طن الزيت  1150 دولارا

ولو حسبنا فقط دقيق السمك فالانتاج اليومي للشركة الواحدة 66.7 * 1200 = 80040 دولارا دخل الدولة منها نسبة 13% أي 10405.2 دولارا  فنضربها في عدد الشركات 26 فيعطينا : 270535.2 دولارا يوميا

إضافة لمبلغ 15 دولارا من كل طن أي 15*66.7*26 = 26013 دولارا في اليوم

خسارة كبيرة للخزينة العمومية من قرار لا نظنه مدروسا خصوصا بمنع إستعمال الشباك التي يبلغ قطر أعينها  ” 28 ملم ” و ” 32 ملم ” التي حرمتها وزارة الصيد على الرغم من أن نفس نوعية الشباك هي المستعملة في المغرب والسنغال وأن السمك المستهدف سمك مهاجر والشباك  التي يبلغ قطر أعينها  ” 40 ملم ” التي فرضت وزارة الصيد استعمالها لايمكنها صيد الكثير من هذا السمك

وتوجد بمدينة نواذيبو 26 شركة من شركات دقيق السمك  باستثمارات تجاوزت مئات المليارات من الأوقية وتشغل المئات من المواطنين بصورة مباشرة وأكثر من ذلك بصورة غير مباشرة كما تلعب دورا إجتماعيا هاما من خلال الدعم الذي تقدمه للمساجد والمحاظر ومنظمات المجتمع المدني حيث صرفت إحداها على سبيل المثال شهر رمضان الماضي ما يناهز 5 ملايين أوقية قديمة كمساعدات للهيئات المذكورة.

يتواصل ..

من إعداد : محمد ولد سوله

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انواذيب ميديا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.