نحو إستيراتيجية ناجحة فى مجال الإمداد والتجارة الدولية فى موريتانيا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 26 يوليو 2019 - 1:00 صباحًا
نحو إستيراتيجية ناجحة فى مجال الإمداد والتجارة الدولية فى موريتانيا

إن موقع مدينة انواذيبوالإستراتيجي فى المنطقة يمكن أن يضعهما بمثابة مركز توزيع دولي رئيسي مثالي بالنسبة لخدمات الشحن.

غير ان النمو في سوق التبادل والذى سيؤدى بدوره إلى التوسّع الاقتصادي الجوهري لن يتحقق إلا بإعادة النظر فى الأخطاء التى تأسست عليها المنطقة الحرة ومحاولة إصلاحها.

ومما سيعزز من قدرة المدينة التنافسية هو التحرك الحكومي نحو تشجيع تطويرالتجارة لتنويع اعتماد الإقتصاد على الإنتاج السمكي. حيث سيؤدي النمو في التجارة إلى الطلب المتزايد على خدمات النقل السريع والشحن والتخزين.

يتطلب الأمر كذلك إنشاء مركز للمواصلات والخدمات اللوجستية من خلال استغلال الموقع الاستراتيجي لمنطقة انواذيبو الحرة.

إن مشاريع كهذه قادرة على توفير تشكيلة متنوعة من الفرص الاستثماريةالنادرة للقطاع الخاص.

كذلك يجب إنشاء العديد من العناصر التطويرية التي تشمل المواصلات والخدمات اللوجستية ومراكز التمويل، والخدمات التعليمية ومعالجة المواد الغذائية والزراعية والتنقيب والخدمات التجارية والإسكان والبنية التحتية”.

كما أن الإنضمام إلى منظمة التجارة العالمية، والاندماج الاقتصادي بين دول اتحاد المغرب العربي، وإبرام إتفاقيات مع دول إفريقيا الحبيسة فى مجال الإمداد والنقل وتسهيل الحصول على خدمات الموانى وبناء مطار بمواصفات دولية وإنشاء شبكة سكة حديدية تربط المدينة بالعاصمة… امور ستؤدى لا محالة إلى زيادة معدلات النمو في القطاع، لكن ذلك يتطلب تأمين التزام ودعم حكومي يشمل كافة المستويات، وخاصة من جانب الدوائر والهيئات الجمركية.

وأخيراً فإن الدلائل تشير إلى وجود فرص استثمارية كبيرة في مجالات الخدمات اللوجستية فى المدينة

مثل : (التخزين والتحميل والتفريغ والفرز والتوزيع) من خلال التوسعة المستمرة للموانى فضلا عن الخدمات اللوجستية الخالقة للقيمة المضافة مثل إعادة التغليف وتعديل المنتج والتجميع ومراقبة الجودة والفحص والتصليح..

بقلم : باب اليدالي خبير فى مجال الإمداد والتجارة الدولية

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انواذيب ميديا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.